Make your own free website on Tripod.com
 

 
 

                                          عصافير ضارة

                                                                    سعد جاسم*

 
من شرفته :
السيد المتلون السميك
المتخم بما ارتكبه .. واعني ابتكره ..
التهمه .. راوده .. احترفه
ومااقترفه من اكاذيب وجرائم مؤنقة ..
خراف بليدة .. نساء وصبايا مدنسات
وشهوات تموج بالدم والخطيئة والفحيح
وبكل مايمكن ان يذكر بالغابة : اسما وجوهرا وخرابا .
من شرفته :
اي عرشه الرخامي الباذخ
الذي يزاول فيه طقوس مساءاته المعطرة بروائح اللذة
والصفقات وغواية العملات
التي تزهو وتختال بما يتوجها من صور
لاباطرة وفرسان ..
كنسيين وملوك بلحى تشع بالخديعة والفراسة
مشاهير في الموسيقى والفيزياء
وهندسة القتل والفجيعة
اركلوجيين ..نوبليين
وارضيين مهووسين بهتك عذرية الكواكب
وانتهاك عزلة القمر ..
من شرفته :
السيد المتلون السميك
راى :
حشد عصافير منكبا بكل مااوتي من جوع
وزقزقة وشهوة وعناد
ليلتهم - نقرا -
تفاح حديقة رغبات المتلون السميك
حديقته التي تشبه الغابة
مشهدا وجوهرا وتاريخا وربما اسما
ولهذا صاح السميك :
- بكل مارتكبه .. ابتكره .. التهمه ..
راوده .. احترفه .. ومااقترفه :
-ان العصافير حشرات ضارة .
ثم الحق صيحته التي تشبه الزئير
الحقها بكل ماوقعت عليه يداه
من قنان .. سكاكين .. اقداح .. احذية
ناويا البطش بالحشد واطاحته
لا ...
فالسميك لم يكتف بصيحته
وبما وقعت عليه يداه
بل غادر شرفته
ليجئ بغدارته الحبشية
التي اهداها اياه
هي وحراب ومدى
ومسدسات باحجام وعيارات مختلفة
سيد ومتلون وسميك اخر .
ازاء هذا المشهد الذي كان له - من قبل - مايماثله
مع خدم .. طهاة .. فتيان متمردين ..
نساء وصبايا ماعدن يرضين مزاج المتلون السميك
قلت : ازاء هذا المشهد
تساءلت - انا صديق العصافير والصعاليك والارامل -
تساءلت ..قاصدا ومحتجبا :
* ترى ماذا يمكنه ان يدعو الذباب والبعوض المتنمر
الذي استحوذ على دمنا
دمنا المكرس :
لمصائر غامضة
وحروب قادمة
وزوجات سينزفن اجنتنا .. اشباهنا المعمدين بدم الخراب ؟
* وماذا يطلق على العناكب السامة
والديدان الزرقاء والقمل ؟
* وكيف يصف الطغاة
لحظة اشتعال صيحات الاطاحة
وسطوع شمس الرافضين في ليل الفضيحة ؟
تساءلت :
ماذا يدعو هذا ؟
ماذا يدعو كل هؤلاء ؟
مادام يصيح :
- ان العصافير حشرت ضارة ؟؟؟
 
* سعد جاسم - شاعر من العراق - يقيم في كندا .

 

 
 

اغلاق الصفحة